القصة القصيرة جدا

قالوا فى الأمثال

العجب العجاب من أحوال اللئيم؟ ..
يطرق الأبواب بخفوت .. يتسرب كالحيّة الرقطاء , لصاحب الدار يقول : أنا لك ناصح أمين , فلا تجعل باحة دارك مساحة لكل من هب ودب , وحاذر من حلول اللئام , وفحيح الثعابين التى تتخفي فى جلد الحمام , وواضعى السم فى أشهى الطعام !.
ولو جاءوا بمعسول الكلام .!!.
إنى بلغت , وعندئذ لا تَلَومْاً إلا نفسك , ثم مضي .
على حين غرة .. جاء من بعيد شيخ كهل .. قرأ الهامش على جدار الدار .. فتح الهاويس .. إكتشف السفوف .. وضع النقاط فوق الحروف .. لو إستطاعت “الومضة” حسن التعبير عن مكنون النفوس , واختراق الصفوف , كنا وقفنا نبتهل , وصفقنا بالكفوف وقولنا: أنت الفاتح , أنت الأديب الذى شّد الومضة من غياهب الكهوف .

السابق
الخنساء ترثي أخاها صخر في باريس
التالي
قهوة

اترك تعليقاً