القصة القصيرة جدا

قبلات ..

يعانقني بيديه عِناقًا شديداً ويقبلني بشفتيه الناعمة الرائعة، ابتسامته تنسيني عناء العمل والكد، يمطرني بكلمات الحب، وكلمات أخرى لا افهمها من انشغال فكري بجمال قسمات وجهه البريئة، أحضنه واطبطب علي ظهره، وأدغدغ ساقيه البض واغمز له فتتحول ابتسامته لضحكات وضحكات تظهر ذلك الصف من اللولو، فيتملص من بين يدي بعدما يأخذ كل ما يريد ودون ان استطيع أن ارفض له طلب كأني مسلوب الارادة أمام عذب كلماته … وينطلق مهرولاً ليسعدني بمهارته في قيادة الدراجة التي احضرتها له قبل شهر بمناسبة عيد ميلاده الثالث .

السابق
وَهْمٌ
التالي
قلب الاسد

اترك تعليقاً