قراءات

قراءة في نص “تثبيط”

النص للكاتب صلاح الأسعد

نص القصة على مجلة لملمة من هنا

القراءة

العنوان:
عتبة النص، كما أنه الشريان الواصل للثيمة. تثبيط هو مصدر الفعل ثبط يثبط تثبيطا ،بمعنى أعاق وأبطأ وأخر.(ثبطه عن العمل) أي أضعف عزيمته وأوهنها.

المتن:
(حشود الفئران المليونية ) الحشد هو اجتماع عدد كبير لأمر واحد، ويدل على الكثافة العالية. والفئران معروفة بغزوها للمنازل للحصول على الغذاء والمأوى، وهي صغيرة الحجم،وتستخدم في التجارب العلمية(أي مستضعفة ومستغلة )وهي تدل على فئات الشعب الفقيرة التي لا تملك من أمرها شيئا،وليس بيدها قرار. هذه الحشود الكبيرة مطالبها المعطلة عند الجرذ(المسؤول) الذي بيده القرار . ومن صفات الجرذ أنه أكبر حجما من الفأر ،ويصعب اصطياده،وتحركاته ليلية ،ويتجنب النور(وهذه الصفات يمكن إسقاطها على كل المسؤولين في مجتمعاتنا التعيسة الفقيرة المستغلة، والمهدورة الحقوق). ما جعلها تتراجع خائبة،وتتفرق منكسرة، رؤيتها للقط في ضيافته. والعداء التاريخي معروف بين القط والفأر، القط الذي يهدد وجودها وأمنها،ويقضي عليها.
من منا لم يشاهد (توم أند جيري). هذا القط (العدو اللدود كان بضيافة الجرذ) فكيف السبيل للمطالبة بالإصلاحات الضرورية العاجلة(حاميها حراميها ).
_ أتت القفلة مدهشة وجميلة جدا.
لغة النص سلسة،واضحة،مناسبة بمفردات معروفة و برمزية موفقة(الفئران عامة الشعب والجرذالمسؤول ،والقط_العدو الخارجي). استخدم الكاتب رمز الحيوان بصفاته المعروفة وأسقطها على الإنسان،وهذا ما يذكرنا بكتاب كليلة ودمنة للكاتب الهندي بيدبا. وفق الكاتب في استخدام الأفعال الماضية(اتجهت، تفرقت، شاهدت). النص يصلح لأي زمان ومكان،ودلائل التاريخ كثيرة على هذا الصراع .
لا زيادات ولا حشو ،فقط كلمة (المليونية) ممكن الاستغناء عنها لأن كلمة(حشود) دلت على الكثرة الكثيرة. نص مميز ورائع،يدل على تمكن كاتبه من أدواته.

السابق
تثبيط
التالي
بسوس

اترك تعليقاً