قراءات

قراءة في نص “تعايُش”

النص للكاتبة مرح صالح

نص القصة على مجلة لملمة من هنا

القصة

مرة أخرى نختار نصا مميزا للقاصة المبدعة مرح صالح من سوريا لنبحر فيه عسى أن نخوض رحلتنا بسلام . نأتي اولا الى العنوان تعايش كلمة نكرة تدل على مكان معين يعيش فيه مختلف البشر او تدل على فرض حال معين من المعيشة مع مختلف الكائنات التي لامجال الا ان نتعايش معها شئنا ام ابينا يعني العنوان يدل وحده على قصة كبيرة وليست قصيرة جدا انه عنوان متسم بالغصة والمرارة…
جهزوا لنا حفرا مظلمة…القاصة رسمت صورة مأساوية لواقعنا العربي المرير بهذه الكلمات عندما عكست ذلك بانهم ومن هم غير مصاصي دماء الشعوب العربية من اليهود وعملائهم حيث جهزوا قبورا لنا تسعة نجوم في اوطاننا بحيث اصبحت حياتنا لاتطاق مظلمة لاطعم لها.
مكثنا قرونا. لبثنا كأصحاب الكهف بل اشد لاننا ذقنا طعم الموت كل يوم اجيالنا تعايشت مع هذا الواقع المر المفروض علينا .
كلما مددنا ايدينا الراجفة. اي كلما ثرنا وانتبهنا رغم الخوف الذي تعايش معنا قرونا يهزنا …
تستطيل مخالبهم ..اي تزيد سطوتهم وقسوتهم يبطشون بنا بلا هوادة لانهم تغلغلو فينا والتصقوا بحياتنا كالخفافيش المقرفة.
حين صحونا مايزال دقيانوس قابضا على أعناقنا.
اي مازال الملك المتجبر دقيانوس في زمن اصحاب الكهف طابقا على اعناقنا اي لسنا حتى مثل اصحاب الكهف الذي خلصهم الله من سطوته بنومهم الطويل اما نحن مازال الملك الذي هو في مخيلة القاصة يخنقنا ويجثو فوق صدورنا البالية.
في العموم تتسم القصة بالسلاسة والوضوح والجمل المركزة واعتقد ان الفكرة مكررة ولكن جميلة عكست الواقع العربي بصورة جلية…
مع احترامي للقاصة…شكرا.

السابق
تعايُش
التالي
الكتابة في زمن القحط

اترك تعليقاً