القصة القصيرة جدا

قراءة في نص “تنهيدة”

القصة للكاتب بسام الأشرم

نص القصة على مجلة قصيرة من هنا

القراءة

الصراع فى القصة القصيرة هو من المسائل محل جدل .. لا شك ياصديقى أن القصة القصيرة يمكن الاستمتاع بها دون أن تحتوى على صراع , لكنها تظل خالية من الروح والحيوية . لا أقلل من قيمة ولا جمال النصوص التى تتناول لقطة انانية من خلال حدث متنانى فى اتجاه واحد , لينتهى بأثر وجدانى يقر فى النفس ويحرك أشجانها . أو يلقى ضوءا على خصيصة من خصائص النفس الإنسانية المتشوفة الى الجمال والحق . ولكن ان أمكن تضمين النص صراعا ما , يتوهج العمل الفنى , لأنه ( الصراع ) هو الوسيلة لإظهار الإرادة البشرية التى هى مناط القص . ولأن فن القصة فن مراوغ كما يسمونه , ولأن التفوق فيه لا يتاح للكاتب بسهولة , فالإحساس العالى بخصائص القصة يمنح الكاتب على ادارة صراع داخلى مضمر فى تضاعيف النص . كالصراع فى نصك الذى يبدو من على السطح هادئا . متناميا فى اتجاه واحد , فالشاب ينحت تمثاله من الرمل . ثم يروح يتفنن فى صقله , واكسابه المظهر الذى يحلم به , ثم كبجماليون يراوده , ويناجيه ( أحببتك صغيرتى .. كلمينى ) . والقارىء الفطن المعايش للنص يلمح امارات المعاناة والصراع بين أشواق النحات , وبين جمود التمثال . ويلمح القدر المتربص بأحلامه فى الموجة المدخرة , والتى تباغت الشاب , فتطيح بالتمثال , وتذروه ذرات من الرمال تجرفها معها فى عودتها الى البحر اللامتناهى , ركزت فى تعليقى على الصراع حيث أراك صديقى العزيز تنوه عنه فى تعليقك على بعض النصوص , نعلم أنه قد نال فن القص مانال جميع الفنون فى عصر السرعة واللهاث , كان الصراع من اركان القص التقليدى للرواد . والآن تنحو القصة القصيرة نحو الشعر , ولصديقنا الشاعر سليمان جمعة تعقيب جميل يتعلق بذات الموضوع على نصه ( اغمضت جسدى ) .. ليتك تشاركنى الاطلاع عليه والمساهمة فى الحوار , نصك جميل وأعجبنى , ولغتك جميلة , أنت تحاول التجديد فى اللغة والاقتراب بها من كثافة وتوهج الشعر , لكنك فى العبارة ( إذا ما اقترب صِبية مُتَسَكِّعين
على الشاطئ منها) .. أخرت ( منها ) بلا مبرر ( اذا اقترب منها صبية …… ) أراها الصياغة الصحيحة . انا مستمتع بلإبداعك . وبفاعليتك على الصفحة .. تحياتى وتقديرى لك .

السابق
أمنية
التالي
إخفاق

اترك تعليقاً