قراءات

قراءة في نص “دعم”

القصة للكاتب سنان علي

نص القصة على مجلة لملمة من هنا

القراءة

عودنا الكاتب أ.سنان على مثالية ما يكتب من قضايا وحوادث اجتماعية واقعية تحمل عبر وأفكار مهمة من الضروري تسليط الضوء عليها.
القصة أعلاه تدرس حكاية (فكرة) الفقير والمعاق واليتيم بآن معاً وذلك في نظر أهل بيته وفي نظر محيطه الخارجي.
-(لا أملك قلما) دليل قاطع على فقر الحال، وكما نعلم القلم هو رمز التعلم والكتابة ومؤشر على الأدب والإبداع.
-(ولا يدين) عبارة تأخذنا للتفكير بهيكلية الجسد وهنا نلتمس فقداناً في أجزاءه(فقدان اليدين والتي تعتبر المحرك الأساسي للقلم) وهذا ما يمكن تلخيصه بعبارة (إعاقة جسدية) والتي كثيراً ما تكون حافز لدى البعض ليتخذوها وسيلة أو فرصة من أجل التنمر.
-(قرأت قصيدتي الارتجالية) قصيدة ارتجالية..ارتجل كلمة أي قالها دون سابق تجهيز أو تصميم، ارتجال قصيدة ليس بالأمر السهل وهذا مؤشر على درجة عالية من الإبداع والخبرة ودرجة مثلى من ناحية امتلاك المشاعر والأحاسيس الصادقة والصور البيانية وكم هائل من الألفاظ اللغوية والتي تعتبر جميعها مفتاح للقصيدة الناجحة.
-(صفق بحرارة من قبره؛ أبي) الجميع في نظر أبيه وأمه سلطانا مميزا، الأب رمز للقوة والصمود والكفاح والذي يتمنى أن يرى بأبنه ما هو أفضل بكثير من شخصه وحاله هو، إن فشلت أو نجحت سيكون معك وسيبقى (الدعم) لك في حياتك.
(‘الأب هو الشخص الوحيد الذي لا يحسد ابنه على موهبته’.) ⏤ يوهان جوته
☆نلتمس من النص عدة أمور:
-الغنى غنى النفس والفكر مهما ساءت الأحوال المادية.
-الإعاقة ليست عائق بل حافز قوي على الإبداع.
-الدعم يأتيك من أقرب الناس لك.
-الأب دعامة وحصن منيع وسند لك، بغيابه الحصن مكشوف ومعرض لضربات الغرباء والحاقدين.

-في لغة النص: استخدم الكاتب ألفاظ سهلة مفهومة وركز في النص على فكرته، استخدم الكاتب الفعل أملك(حاضر) إثبات حالة ما زالت حاضرة، بينما استخدم الفعل الماضي لسرد باقي الأفكار، راعى الكاتب وبدقة موضوع الترقيم في نصه، مع ملاحظة النقاط(…) بعد جملة (قرأت قصيدتي الارتجالية) وقفة للتأمل بعد عبارتين تنفيان موضوع الكتابة.
-النص مكثف جداً ومختزل وابتعد الكاتب عن الشرح المسهب في نصه واعتبر هذا النص نموذج جيد للقصة القصيرة جداً.
-العنوان والقفلة: العنوان (دعم) في اللغة: دعم فلان فلان أي قوّاه وثبته ووهبه القوة أو المال، والدعم هو المساعدة والمساندة والتأييد والإعانة، أتى العنوان نكرة ومناسب للنص شامل وغير فاضح لفكرته، متصل اتصال وثيق بقفلة النص(صفق بحرارة من قبره؛ أبي) والتي أتت مفاجئة وسردية برأيي.
+وجهة نظر: لو قام الكاتب بتقديم شبه الجملة على الجملة في القفلة لكانت أحدثت ارتباكا وتوترا أكبر لدى القارئ أي لو كانت: (من قبره صفق بحرارة؛ أبي) ولكانت القفلة انزاحية.
-الاستهلال: جملة البداية والتمهيد والتي تعتبر مهمة للدخول إلى تفاصيل القصة، نوع الاستهلال انشائي برأيي كون الكاتب ابتدأ ب (لا) النافية (لا أملكُ قلما).
-الشخصيات: برز في النص شخصيتان:
الشخصية المحورية(بطل القصة) والتي أسندها الكاتب لنفسه.
والشخصية الأخرى هو أب البطل والذي يُعتبر ميت، ونعلم أن الموتى ساكنون هامدون.. فكيف له أن يصفق بحرارة إذاً؟..

السابق
دعم
التالي
حِرفة

اترك تعليقاً