قراءات

قراءة في نص “دِبلومَاسِيّة”

النص للكاتبة مريم بغيبغ

نص القصة على مجلة لملمة من هنا

القراءة

نص أثار الجدل في ثنائية تتكرر في واقعنا وتفرض العادات والتقاليد بكل ثقل في حياة البطلة التي اختارتها الكاتبة.. وسأبدأ من العنوان” دبلوماسية”، وتعني بالمفهوم العام.. قدرة على المرونة والتكيف مع الظروف الحالية وقد أجادت الكاتبة في اختيار العنوان وجعلتنا نتابع القراءة بفضول ونتساءل من هو الدبلوماسي وماهي الدبلوماسية وأين ومتى ظهرت ولماذا ظهرت؟؟.
أسئلة كثيرة تجول في خاطر القارئ.. المهم أن الشخصية الثانية في النص تظهر بوضوح عند قول الكاتبه: يطاوعها، يساعدها،يهيئ لها أحضان المنابر.
إذاً البطل الدبلوماسي هو ذكر؛ قد يكون الزوج أو الصديق وهو بمثابة السند للكاتبة التي هتفت بكل قناعتها وصدق مشاعرها: مساواة، حرية.
حتى أضناها التعب وتبددت قواها.
هنا تأتي الخاتمة الصادمة للقارئ..فالذي كان السند بانت حقيقته وظهرت ذكورته المتعالية وأطفأ ضوء القمر..جملة تعني الكثير من التسلط والتحكم بالبطلة التي أعادت سيرتها المعتادة عبر التاريخ ” يشعل الجمر” وهنا نقف مذهولين بالتغيير الحاصل أو كما عنوت الكاتبة قصتها الدبلوماسي. وهكذا تخضع البطلة لمصيرها كأنثى تابعة وتؤدي رقصة الإغراء ككل النساء شبيهاتها ..
تحياتي للكاتبة وقد أنارت الضوء على حال النساء في واقعنا رغم الهتافات وأحضان المنابر المفتوحة.

السابق
دِبلومَاسِيّة
التالي
وهج

اترك تعليقاً