قراءة في نص

قراءة في نص “شهداء”

القصة للكاتب بسام الأشرم

نص القصة على مجلة قصيرة من هنا

القراءة

شهداء ..عنوان النص …
يتبادر إلى ذهن المتلقي لحظة قراءته للعنوان مشهد وآية ..المشهد ..حرب ..والآية [ ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتًا، بل أحياء عند ربهم يرزقون ].
يستهل الراوي العليم النص ب ” أجساد محصنة لا تبلى ” .. والمعنى أجساد محصنة ضد البلاء كأجساد الأنبياء كما قال نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم [ الأرض لا تأكل أجساد الأنبياء ] …تناص متفرد في استخدامه، ثم يكمل الراوي أن هؤلاء الشهداء عادوا ليستطلعوا نتيجة تضحياتهم وتأثيرها فيمن ضحوا من أجلهم ، فأصابهم الغم والهم، صدموا لإنصراف القوم عن الهدف الحقيقي، وأنشغلوا في صراعات آنية سلطوية كانت أم طائفية، [ في إعتقادي يمكن تأويله وإسقاطه على أحدث حدث آني خاص ..وهو إلغاء الإنتخابات التشريعية في فلسطين مُتكئًا في إعتقادي لتزامن تاريخ النص مع الحدث ]، يقول الراوي [ إتكأوا على بعضهم كي لا يسقطوا ] .. أصابتهم الصدمة بشلل دماغي مؤقت أدى إلى إرتخاء الأعصاب، فلم تعد أقدامهم قادرة على حمل أجسادهم فتساندوا كالبنيان يشد بعضه بعضه،
ومن ثم سارعوا بالفرار من هذا الواقع المشين المحبط ، إلى أين ؟، إلى حيث كانوا: [ جنة الخلد حيث يستلقون على يمناهم في أخماص طيورها ]،وماتوا …..كلمة صادمة تهد من وجهة نظري المشهد بأكمله وتتنافي مع الحقائق التي لا لبس فيها ومنها مدلول عنوان النص …فالموت هنا دليل وإيحاء بيأس كامل وإنتهاء القضية برمتها … وكان الأصوب من وجهة نظري ” وناموا ” بديلًا عن ” وماتوا ” ….
تحياتي القلبية .

السابق
عِلاَج
التالي
ولادة

اترك تعليقاً