القصة القصيرة جدا

قربان

من بعدٍ .. رآها قادمة .. تسحب خلفها عاصفة ترابية عاتية !!
دس رأسه فيما يحمله من كتب .. بغية التخفى !!
خرج طيفها من بين ثنايا الحروف يخنقه , حاول فك رموزها بمعاودة القراءة , وكشف مسببات حنقها .. لم تسعفه المسافة البعيدة بينهما .. بحركة مفاجأة قذف بنفسه من نافذة عربة المترو .. تفرق دمه بين جهل الثقافات الراكبة .

السابق
أشواق
التالي
تَوَهَان

اترك تعليقاً