القصة القصيرة جدا

قصاصة

انْكَفَأت على مَاكِينَةِ الحِيِاكَةِ , العُيُون تَرصُدَها .. بُنَيّةُ ووَلْدٌ كل حَصِادِها .. اخْشَوْشَنَ الصَّوت فى صَدرِ الوَليدِ .. سَتَّرَت البِنْتَ, فَاِسْتَقِامَ اِنْحِنَاءَ الظَّهْر .. تمطَّى الوَلِيدُ حَيثُ لا عَمَل …ثَارَتْ حَمِيّتَهُ .. احتَدّ , فعَشَّشَ الوَهْمُ تَحْتَ طِيِّاتِ الجِلْد المُهْتَرئِّ , رَفَعَ الوَلِيدُ نَبّوت “الناجى”.. تَمَلمَلَ )محفوظ) فى مَرْقَدِه , جَاءَ من يَقِصُ غَزْلَهَا .

السابق
إدريس ربيع عربى
التالي
مستجدات

اترك تعليقاً