القصة القصيرة جدا

قيادة!

حين أزف وقتُ الفسحة؛ امتطى الأستاذُ دراجةَ الآذن الناريّة؛ ولم يحسب حسابا لما سيقع .. انطلقَ على الترابِ محراثا مسّه جنون، يصنعُ سحابةً أينما ذهب …. تدافعت التلاميذُ قطعانا في الهدير .. ومن فوقهم السحابات توحدت .. لم يعد أحدٌ يُرى هناك، أو يُسمع أحد .. في ركنٍ بعيدٍ انكفأ الناظرُ، يُصغي للصراخ .. ويتخيلُ ما سيكونُ … إذا ما الدخان انقشع!

السابق
المنتظر
التالي
مصالحة

تعليق واحد

أضف تعليقا ←

اترك تعليقاً