القصة القصيرة جدا

كاتب

عضه الفقر بفك كاسر، أشقاه و أدماه، طال شقاؤه و استفحل نزيفه، لا أمل في حياة العفن إلا من كلمات يدونها كيفما اتفق ثم يعود إلى المر مجترا حزينا، قال له أحد الميسورين: لك أن تنعم بالحياة التي تريد، شرط أن ترمي قلمك في البحر..!
هاله الأمر كثيرا ، لكن هول الفقر و مذلة الاستعطاء حجبا عنه الرؤية فسال اللعاب من كيانه و ارتمى موافقا، عاش أميرا حتى بهت فكره،خرجت الحيتان من ظلمتها لتنهش لحمه و البحر يذرف حبرا..!

السابق
شهادةٌ
التالي
مفاجأة

اترك تعليقاً