القصة القصيرة جدا

كالزئبق

تلمسه. وجدت ملمسه كالزئبق …تردد: يفعل ولايفعل .. يقول ولايقول… نهض مجدِّدا تحيته راغبا في خدمته.. لكنه عاد بلا شيء.

السابق
نفايات
التالي
لحظة عابرة

اترك تعليقاً