الحكاية

كلبٌ إنسان

أقسم ألا ينبح أبداً.. كلما نبحت الكلاب أمامه، يقف محتجاً على اثنتين كما الإنسان.. ساء بني آدم أن ينتحلَ شخصيتَهم كلبٌ، حبسوه، وبعنف:
– لا حرية حتى تعود سيرتك الأولى.. و(…)
تدخلت الحيوانات كافة كطرف في قضية الكلب الإنسان.. أما القرد فنصب نفسه مُحامياً..

السابق
إرث
التالي
انتظار

اترك تعليقاً