الحكاية

لعلها رحمة

في الظلام تسابقت العصافير إلى نقر البيض. تصدعت القشرة التي تفصلها عن النور، غير أنها لا زالت محبوسة. جاهدت كل المناقير حتى فقست إلا واحدًا. فرحت أمها بها، ورثتْ للصغير الذي تأخر بضع دقائق. حين خرج كان وحيدًا في العشّ؛ وقد أفرغته البومة لتصنع وليمة لصغارها.

السابق
حجر صحي
التالي
اندلسيه

اترك تعليقاً