القصة القصيرة جدا

لقاء

أخذوه عبر باب كوخها، لكنّهم لم يقفلوا باب السماء، فصار مع غيم العِطرِ يأتي؛ يُضاحكها، وهي تنثرُ الحبَّ، وتطعمَ الحمام…!.

السابق
الحلم
التالي
حريَّة

اترك تعليقاً