القصة القصيرة جدا

لوحة

ببراعة أمسكت الريشة , وعلى قصاصة ورقة بيضاء تلتصق بقفا اليتم رسمت الواقع المرير .
طلع النهار .. والخبر لف البلاد (عبوده) المجنون .. نقب دار عم (مندور) سرق البهايم , والراجل راقد فى غرفة الإنعاش بين الحيا والموت .
وجدو (على) جالس على [مصطبة] الدار .. يسأل الرايح والجاى : ده {ديل جدى؟ ولا ديل شب؟} .
نساء القرية قالوا : جدوعلى .. مصدوم ؟.
قبل أذان العصر بان المستور .. نطق واحد كان نفسه مزموم .. البقرة لم يكن لها ذيل ؟.
جدو على .. يطلق الضحكات تلو الضحكات تملأ الساحات .. الولد عبوده عمره ما كان مخبول .. الولد عبوده سافر لأرض الحجاز بعقد عمل .. حاميها حرميها .. تاهت مقولة .. ها .. ها .. مين هناك .. بين السارق والمسئول

السابق
عينــــان
التالي
النشيج

اترك تعليقاً