القصة القصيرة جدا

لوحة

تداعب الأزرقُ والأبيض؛ فتباعد مركبٌ، حتى بدا إوزةً متجرئة!
وأطلق الأخضرُ عصافير السهلِ، فتأرجحت مُغرّدة نحو الشفق… ووصل الأسودُ ؛ فانقلب المركبُ وحشا، والأفقُ قتمَ؛ حتى انتحب؛ وهو يُسقطُ إلى البحيرةِ عصافيره المتفحمةً!

السابق
اعدام نبضة
التالي
جندي

اترك تعليقاً