القصة القصيرة جدا

ليالٍ عجاف…

مابين الليلة الألف والألف الثانية توسدت حلمها تعتاش على حكاويها، قالت : كان الحلم لذيذا، حمل سرواله بيد و خُفيه بالثانية وأطلق ساقيه للريح، نادته بصوتها الحالم، دون التفات قال :أنبأني حُلمي بليالٍ عِجاف يتبعها ربيع مزلزل.

السابق
قِوامة
التالي
شِباكٌ خاوية

اترك تعليقاً