الخاطرة الحوارية

ليال العمر

هفهفت والدفء ملء جفنيها وسألت حبيب العمر بكلمات خجولة ملأ بالأنوثة:
– من هو الحبيب العاشق لك أبدا؟
فأجابها والصدق ملء فمه:
هو من يجتهد كاجتهاد نملة تحمل حبة القمح
هو كدندنة ساقية كعزف راعي عند فجر مبهر
هو كلهفة نحلة لارتشاف رحيق زهر معطّر
هو كجنون نورس يلتقط القبلة من بحر مرمر
هو كل هذا بل أكثر وأكثر…
هو في القلب عامر وأكثر…
وكلماته أطعم مذاقاً…
من طعم الحلوى بالسكر
ورائحة المسك والعنبر

السابق
مفارقة
التالي
ذكرى

اترك تعليقاً