القصة القصيرة جدا

… ليلة العمر

في غمضة عين ؛ نزع أسمال العزوبية فرحاً .. حدق في المرآة بنظرة مغايرة .. لم تنعكس الصورة .. عمد إلى المنشفة الجديدة ليزيل الغشاوة .. البته .. كرر المحاولة , يبدو أنها فقدت خاصيتها .. صرخ .. عاد يحدق في الفراغ .. برزت له مساوئه ؛ حاول تجاوز اللحظه برفق .. تمنعت .. في دخول والدته تسر له وصية أبيه , وجدته في حالة اكتئاب شديدة .. هدأت من روعه .. لملمت الأسمال المتناثرة حوله بهدوء أشد ، وضعتها في سلة المهملات .. أصلحت من رباط عنقه الحريري .. ثبتت دبوسها اللامع هديتها على صدره , سلمته رسالة المرحوم وانصرفت تطلق الزغاريد .. بمجرد ما انتهى من القراءة .. انكشفت كل التضاريس , انطلق وعروسه إلى حياة يحدوها الأمل , الليلة يحتفل بذكراها الأربعين .

السابق
عيد ميلادي
التالي
نصيب

اترك تعليقاً