القصة القصيرة جدا

مآل

أدرك أنّه هالك، أعتمد على ساقيه للنجاة؛ خانتاه… نسي أنها بترت في التفجير الأخير، راح يحلم بجناحي عنقاء، ليحلق بهما ومن معه بعيداً من موت محتم… على قارعة الأمل صوت خفي يجذبه: لا تجزع؛ قد بدأت حياتك السرمديّة بألف ألف جناح.

السابق
عقدة
التالي
الكلب وقارئة الكفّ…

اترك تعليقاً