متوالية قصصية

مائة يوم من الكورونا

1 – حَجْر ٌ
أوصد أكثر التجَّار دكاكينهم .. يوم تعقفتِ الأنوفُ كمناقير نسورٍٍ.. وتكفَّنت الوجوه بالأكمام .. وحده أمسك حبيبته من يدها وولج بسرعة أقرب محلّ لبيع المصوغ،
هناك لبست عقد الخرز الفيروزي، أدارت السوار في معصها تتأكد من مقاسه، وفيما كانت تعالج خاتم الخطوبة في اصبعها .. هبَّت عطسةٌ سرقت منهما أحلى اللَّحظات..!

2 – البانتوميم
استوى فوق الأجساد .. واحد، اثنان.. ظلَّ يسلب، من كلِّ جثة عضوا.. عينا.. أذنا.. ذراعا.. لبس حذاء هذا، وضع قبعة ذاك، لوى عصا تلك، برم شوارب الآخر،
أمسك السترة الضيقة، وتحرك بالبنطال الفضفاض.. وسارع يركل الجثث المنفوخة.. يتلوَّى .. يدور.. بينما تهالكت تصفق بصالة المتفرجين أنوف مكممة.. تلوٍّح بمناديلها الصحية!.

3 – كاتم العطس
من النافذة أرقبهما.. هو يفتح فاه، تتنازع عضلات وجهه، تنتفخ وجنتاه، ويزمجر كقطار بخاري، ويعطس، طق طق.. ديد ..دي..دي كووووك ررروووون، هي.. بكلّ هدوء تسحب منديلا ورقيا من محفظتها اليدوية، تلتفت قليلا يسارها، تضع ذلك المنديل ببلطف فوق أنفها و فمها، تغمض عينيها بكل رقّة، ينبجس صوت خافت، هكذا:
“أتسسو..”/ يا سلام!، أتسسو!.

السابق
كوروناوي
التالي
كورونا

اترك تعليقاً