القصة القصيرة جدا

ما قبل الأفول

… والشمس على بعد قصبة من بيتها .. جاءتْ بخطوات وئيدة .. اصطكت ركبتاه وقدماه .. إرتعد .. وﻗﻒ ﺷﻌﺮ رأﺳﻪ وﺟﺤﻈﺖ ﻋﻴﻨﺎه دﻫﺸﺔ ورﻋﺒًﺎ .. حجبت عنه رؤية كشف ملامحها , التقط النفس بصعوبة .. رجوته الانتظار فترة .. لملم شتات ذاته الهلعة , احسن استقبالها .. مج ببعض حروف ؛ لم يستطع نظمه في عقد متصل .. خيم الظلام بأسرع ما كان يتوقع .. على طاولة كان يقضي عليها جل عمره ؛ ما بين لعب الورق , وقذف زهر النرد .. خلا بنفسه ؛ لتنقية القلب من النكتة السوداء التي علقت به .. طل عليه وجه أبويه أكثر بشاشة .. حامدين له دعواته في جوف الليل , وأبدل سيئاتهم حسنات .. زادت رعدته .. لقول أحد ندمانه .. أحلام اليقظة عادةً ما تأتي بالعكس .. أغلق عليه بابه .. مزق الورق ، حطم الزهر , وانتظر الضيف الثقيل .. يخشي من أعضائه تشهد عليه .. لم يظهر إلا بعد ما تاب , وحسن سمته .

السابق
ميت
التالي
الغرق

اترك تعليقاً