القصة القصيرة جدا

متاهة

عندما يذكرها .. يسيل لعابه .. تدور اللقمة الطريّة فى فمه إلى غصة فى حلقه .. يتكور على فراشه المبلل من بقايا دموع عينيها .. يغيب عقله فى شريط الذكريات القاسى .. سرعان ما يدفعه نحوه قوارب الغوث .. يغوص أكثر .. يصل للقاع .. يكتشف أنه من انصرف إلى ملذاته الخاصة .

السابق
الحفل
التالي
فٌضْلَة

اترك تعليقاً