المدونة

مجلة قصيرة

مجلة أدبية متخصصة في القصة القصيرة

العشرات من المنتديات والمواقع الأدبية التي تخصص في أقسامها وتصنيفاتها مساحة للقصة القصيرة، وربما وجدنا قسما لها في منتدى أو موقع عام، غير أن المتجول في هذه المواقع يلاحظ بعض التناقض في تسمية القصة القصيرة التي أصبحت ألوانا الآن، أو تداخل إن صح التعبير في مصطلحاتها، فالقصة القصيرة هي قصة قصيرة جدا في بعض المواقع، والقصة القصيرة جدا هي ومضة في مواقع أخرى، لذا كانت المبادرة “مجلة قصيرة” كمجلة متخصصة في الألوان الأدبية للقصة القصيرة، للتعريف بها بشكل دقيق لدى القارئ ومحبي هذا اللون الأدبي، وتجميع كل الكتاب المتخصصين في موقع واحد لخلق فضاء أدبي راقي للكتابة والنقاش وتبادل الأفكار والخبرات.

تتضمن أقسام المجلة الألوان الثلاث للقصة، القصة القصيرة، القصة القصيرة جدا، والومضة القصصية، بالنسبة لقسم المدونة هو قسم خاص بإدارة المجلة لعرض جديد الموقع أو تقديم توضيحات للأعضاء، المنتديات هو قسم للنقاش العام يمكن لأي عضو أن يطرح أي إشكالية أو اقتراح من أجل مناقشتها، فحتما لدى القاص الكثير من الملاحظات التي يود أن يطرحها لنظرائه من أجل الرقي بالقصة القصيرة، قسم المكتبة مخصص لعرض المؤلفات التي تناولت القصة القصيرة فقط، مع عرض نبذة مفصلة عن الكتاب ومحتوياته ومؤلفه.

مجلة قصيرة منصة لاصحاب النصوص النبيلة الملتزمة التي تحمل بين سطورها رسالة انسانية راقية، وخلقا رفيعا، ورمزا يشغل الفكر والعقل باستمرار، للنصوص التي لا تمل من دراسة الظواهر الاجتماعية وتبحث لها عن حلول في عقدة مثيرة للفضول وقفلة مثيرة للدهشة.

الدعوة مفتوحة اذن لجميع محبي القصة القصيرة من أجل المشاركة في إثراء هذا الموقع، والتعريف به من خلال صفحاتهم المختلفة على المنتديات ومواقع التواصل الاجتماعي، والباب مفتوح لأي اقتراح كان من أجل تطوير المجلة نحو الأفضل وجعلها رائدة عربيا في مجال القصة القصيرة.
مؤسس الموقع يحيى أوهيبة.

السابق
صعلوك
التالي
يتيم

6 تعليقات

أضف تعليقا ←

  1. DrHares Ammar DrHares Ammar قال:

    القصة القصيرة فن راقي يحتاج إلي كثير من التركيز والقدرة علي الايجاز لأنها مشكلة وحلها علي هيئة كبسولات

  2. القصة القصيرة من أرقى الفنون , وأصعبها على الإطلاق . تكمن صعوبتها فى اعتمادها على مهارات التكثيف والاختزال . الأمر الذى يتطلب كاتبا على وعى بأسرار اللغة ومهاراتها , فكاتب القصة القصيرة القدير يمكنه دون سواه تفجير الطاقات الكامنة فى اللفظ . وشحنه بدلالات وايحاءات تغنى عن الكثير من التفصيلات . على أن القالب القصير للقصة القصيرة قد يغرى البعض بالاقبال على كتابتها غير متسلح بالمهارات الأساسية . بالإضافة الى أن البعض يفهم من دعاوى الحداثة والتحديث أنها دعوة للتخلص من كل القيود التى تميز الأنواع لأدبية , فنرى من يكتبون نصوصا ينسبونها الى فن القص بلا حبكة أو شخصيات محددة , ودون اكتراث بقيود الزمان والمكان , الأمر الذى يمسخ النصوص ويحولها الى مجرد سطور تهوم فى المطلق .على أن القصة القصيرة هى فى الأساس تجربة انسانية يقف فيها الانسان الفرد فى صراع مع قوى خارجية أو داخلية , ينتظم ذلك الصراع بناء معمارى تعبر عنه الحبكة . ولابد أن يؤدى الصراع الى نقطة تنوير تكشف جانبا مهما بلغت ضآلته من جوهر الطبيعة البشرية . والقصة القصيرة على ذلك هى فى المقام الأول عمل فى اللغة يهدف الى غاية جمالية تنفر من المباشرة والتقرير , وتعتمد الايحاء والإضمار . التكثيف والاختزال الذى تتميز به القصة القصيرة يجعل من الضرورى أن يشارك المتلقى فى انتاج النص , وهذا يرتب على المبدع فى هذا الفن أن يمنح المتلقى المفاتيح والدلالات التى تساعده على الولوج الى خبايا النص .
    وخيرا فعل مؤسس أو مؤسسو مجلة قصيرة اذ اتاحوا هذا الحيز الممتع لمحبى فن القصة القصيرة , وأذ أحيى الصديق يحيى أو هيبة على جهده الخلاق فى المتابعة والاشراف على النصوص المنشورة , وأعلم كم يحتاج ذلك الى جهد خارق , ووقت مستقطع . ويجب أن أضيف أنى ذهلت من المستوى الراقى الذى تقدم به الومضة على صفحة المجلة , ولعله المكان الوحيد الذى استطاع أعضاؤه فهم الوشئج التى تربط الومضة بالقصة القصيرة , اذ أنى أراها فى كافة المواقع التى تحتفى بها تقدم بطريقى سطحية , ومباشرة فجة , الأمر الذى يعكس الاستسهال والتسرع , ولعلنا نعود للحديث عن الومضة بشكل خاص ومفصل فى مقام آخر .. أفتخر بانضمامى الى مجلة قصيرة . وممتن لباقة الأصدقاء الذين صرت واحدا منهم . وتمنياتى لكم جميعا بالتوفيق .

    1. Avatar ادارة المجلة قال:

      صحيح أستاذ محسن، فكما ترى أغلب النصوص المنشورة في المجلة هي نصوص قصصية وهو ما نعتبره جوهر المجلة، ولكن تفتقر الى القراءات التي تفكك النصوص وتثري رصيد الكاتب وتعطي للقارئ الطريقة والكيفية التي يقرأ بها النص القصصي، كما تفتقر الى المقالة التي تبين وتوجه الكاتب قبل أن يكتب نصا قصصيا.
      تشرفنا شهادتك وتواجدك معنا والذي نعتبره مكسبا كبيرا للمجلة، ونأمل أن نقرأ لك مقالات تعالج واقع القصة القصيرة.
      الشكر الجزيل مرة أخرى.

    1. Avatar ادارة المجلة قال:

      آمين..شكرا لك أيها الصديق وهذا الصرح لن ينجح من دون تظافر جهود الجميع.

اترك تعليقاً