القصة القصيرة جدا

محاكاة

تستيقظ الأشباح ، تبحث عمن ترعبه في هذه القرية المظلمة و الخالية ،و عندما تمل من البحث تدخل المنازل و تخيف نفسها في المرايا ، بعدها تجهش بالبكاء ، ثم تلملم نفسها ، و ترجع إلى المقبرة ، فتغلق قبورها بإحكام حتى لا ينتقم منها السكان الذين يخلون القرية كل ليل ..هذه الليلة بالذات نسي الإنسيون طفلا رضيعا لم تنتبه إليه الأشباح ، لكنه رآهم، لذلك بقي مولعا بالكتابة على المرايا بأظافره ..

السابق
عروج
التالي
أنفه الأطرش…!

اترك تعليقاً