الخاطرة الطويلة

محمود وبهاء وعلاء

ثلاثتهم رمزاً للوفاء
عواميد من ضياء
ومثالا للطهر والنقاء
والصدق والحياء والعطاء
نجوم في السماء
أنعم بهم من أصدقاء
قمم لا يطاولها علياء
إمدح فيهم وقل ما تشاء

ماذا قول فيهم بحق السماء
والقول عاجز عن المديح والثناء
محمود ناقد روائي وقاص متفرد
وبهاء شاعر وروائي ومعلم
وعلاء دكتور جامعي ,
ومن كبار كبار الشعراء
أحبهم وحبهم في قلبي
يسكن السويداء
وهم جميعا عندي
في الحب سواء
امدح فيهم , وقل ما تشاء

يا رفاقي مهلا لا تلوموني في حبهمُ
وهل يلام قلباً أحب الوفاء والأوفياء
لهم علينا أيادٍ بيضاء من غير سوء
رفاقي همُ أهل دين وخلق وحياء
همُ مصابيح الدجى إذا حلت الظلماء
وللطريق نبراس وللعين نور وضياء
محمود وبهاء وعلاء ثلاثتهم اصدقاء
أصفياء أتقياء شرفاء أنقياء
ومن خيرة الأدباء والشعراء والعلماء
أمدح فيهم وأقول ما أشاء

محمود وبهاء وعلاء
هؤلاء العظماء الأجلاء
من لم يعرفهم من ..؟!..
يا أيها الجهلاء ..!
اسألوا عنهم التاريخ
والغبراء والخضراء
والقلم والدواة والأوراق
والكتب البيضاء والصفراء
وهم بالنسبة لي الشمس والماء والهواء
محمود وبهاء وعلاء هؤلاء
أمدح فيهم وأقول ما أشاء

أنا لست بشاعر أجيد نظم القوافي
كي انظم الشعر في حضرة الشعراء
وإنما هي مشاعر جالت في قلبي
وفي خاطري وفي رأسي
نظمتها لهم في كراسي
لأحبتي منذو الطفولة
ويعلم الله نحوهم إحساسي
محمود وبهاء وعلاء
لكم مني كل الحب والود
والمديح والثناء , أحبتي
أمدح فيهم وأقول ما أشاء

السابق
ربيع
التالي
لقاء

اترك تعليقاً