القصة القصيرة جدا

مساءلة

جاءته تمشى على استحياء !.
تساءل : ما بك ؟.
قبل أن يلتفت .. غاص طيفها بعيداً عن العمامة .. اخترق رأسه .. تسرسب داخله .. هاج وماج .. قبل أن تنفذ لقلبه , طلاه باللون الرمادي , حتى لا ينفضح أمره , هدأت أمواجه المضطربة .

السابق
سجن
التالي
استهداف

اترك تعليقاً