القصة القصيرة جدا

مسبحة

في فضاء خاص من قصر فخم ، بلباس من سندس وإستبرق ،استوى الشيخ على أريكة حتى الغرق ،بيده قلادة من ثلاثة وثلاثين دولارا، ثلاثة وثلاثين أورو، ثلاث وثلاثين قطعة من عملة عربية ، تفصل بينها قداحة ذهبية، ختمت برقاقة ذكية تحمل فتاوي تحت الطلب، وأمامه مجموعة من الأقراص المرنة تنتظر الحمولة مع الأداء بالتقسيط المريح ،وبين التحميل والتحميل تخرج نافذة صغيرة كتب عليها بالرسم العثماني :هذا من فضل ربي وقل رب زدني علما.

السابق
الشورطة
التالي
حكمة حمَّ

تعليقان

أضف تعليقا ←

  1. يمسد لحيته ، و يمسح بطنه المنتفخ ، يتجشأ قليلا ، يحمد الله على نعمه ما ظهر منها و ما بطن. يلقي بنظرات شهوانية النساء المارات ، متدفقات بأنوثتهن و عطرهن الأخاذ..لا باس من أن يحوقل و في نفسه إضمار رغبة قد تنطفئ ذات استشارة..
    عذرا. اخذني النص.
    مودتي

اترك تعليقاً