القصة القصيرة جدا

مصيبة

جاء متسللا ذات مساء ، صاح ديكنا مستنجدا ، لبيتُ دعوته صوبت ببندقيتي على ثعلب حائم مكار ، فخرّ صريعا ، تفاجئت بأنني قد أصبت جارنا أيضا؛ وبين يديه دجاجتنا الوحيدة.

السابق
حِقبَةٌ
التالي
نكوص

اترك تعليقاً