القصة القصيرة جدا

مصير…

في لحظة حمق، ضغط زر الفناء، اِنطلق مُرعباً، دوى صوته ارجاء الكون، فتحت جهنم ابوابها، اِكتسح العصف كل شاخص، نزل بمركبته يتفحص الأثر، وجد الأوكسجين نافذاً؛ مات مختنقاً.

السابق
استرخاء
التالي
ترحال

اترك تعليقاً