القصة القصيرة جدا

معايدة

في ليلة العيد…عَرَّجَت على السوق وانتقت بلهفة بدلة هفت إليها نفس صغيرها ذات عيد آنف…لم يغف لها جفن تحت وطأة النذر،مع إبلاج الفجر تسللت بنشوة إلى مرقده …جثت و الدمعة تساوقها البسمة تكسو الشاهد قميصا بربطة عنق و تسربل السروال والحذاء للقبر… !!

السابق
لفت نظر
التالي
الصفعة

تعليق واحد

أضف تعليقا ←

اترك تعليقاً