القصة القصيرة جدا

منام

حصان لا لون له،أياد من فوقه، تخطفني بوداعة، وسط دهشة أخواتي،كنا نتعلق بالشاحنة المركونة، وهي تهتز، و كأنها تشكو حظها. أفقت قبل أن يصرخ والدي، معجلا بالرحيل.

السابق
حكامة بلهاء
التالي
ملجأ

اترك تعليقاً