الشعر الحر

من أجلك كرهتُ كل النساء

1
من أجلكِ كرهتُ كل النساء
وكل امرأة عرفتها
فوق أديم الأرض
وتحت القبة الزرقاء
وكرهتُ الزور
والقناع ، والطلاء
يا امرأة لا تستحق الحياة
ولا العيش في مملكتي
ولا في كنفي
ولا الطعام ، ولا الكساء
ولا المدح ، ولا الثناء
وكيف أمدحكِ وأنتِ هباء
كيف وأنتِ امرأة قلبها ُقدَّ من حجر
ووجها ليس فيه حياء
أنتِ فُسَيْفِساءُ
أنتِ بالنسبة لي عدم
وعندي لا تساوي حبة رمل
ولا نقطة حبر، ولا قطرة ماء
ولا حتى الهواء ، أنتِ ـ ولا أعتذرـ
عندي لا تساوي فردة حذاء

2
يا امرأة حمقاء
وجودكِ في حياة والعدم سواء
فأنتِ وباختصار
ليس فيكِ شيء من النساء

3
أنا الذي صنعتك من طين وماء
وتوجتك ملكة وأميرة على النساء
ووضعتُ من أجلكِ الدساتير
والقوانين ووهبتُ لنهديكِ الثراء
وجعلتكِ ترفلين في الحرير
ووصفتكِ بأشياء ، وأشياء
وقلتُ فيكِ وقلتُ
حتى أسرفتُ علي نفسي
وفي المدح والثناء
وفي الأخير تمردتِ علي القصيدة
ثم انقلبتِ ، تحولتِ ، تلونتِ كالحرباء

4
خدعوك حين قالوا حسناء
والحسن منك بريءٌ وبراء
والحمقى يغرّهم حسن السناء
فطرتِ بمديحهم كالبالون في الهواء
وانتفخت وانتفشت كالطاووس
ومشيتِ غروراً ومشيتِ خيلاء
وخلت نفسكِ نجمة في السماء
وكل ما قلته فيكِ أشهد بأنه
محض كذبٍ وتدليس ، وهراء
أنتِ لا تستحقين حرفاً واحداً
ولا كلمة واحدةً فيها إطراء
فأنتِ امرأة حمقاء ، شمطاء
خرقاء ، بلهاء ، ما شئتِ
تخيري أنتِ لكِ اسماً ، أو وصفاً
من بين هذه الأسماء
فلا حسن فيكِ ، لا ذكاء
ولا هيبة ، لا عقل ، لا بهاء
فكيف تبغين مني البقاء
وأنا من أجلكِ كرهت كل النساء

5
أعلمي يا أيتها المستهترة
بأن الرجال ليسوا سواء
وأن النساء لَسْتُنَّ سواء
وأن القلوب ليست سواء
وأن الحب أساسه العطاء
وأصله الإخلاص والتضحية
والبذل ، والإيثار ، والوفاء
الحب لو تعلمين داء ودواء

6
أنا شاعرُ وعندي لوعة
والشعراء ليسوا سواء
أنا النجوم تعرفني ،
والشجر ، والحجر ، والماء
والشمس في كبد السماء
والحَصْباءِ ، وكل الأرجاء
وأراني أميراً للشعراء
وإن كنتُ الأخير زمانه
لكني نجمهم الوضّاء
وجئتهم بالهدى وبالضياء
وعندي عطايا وهدايا
وعندي ماء الحياة
أهبه وأعطيه لمن أشاء
وعندي خلق ودين
ومتواضع في حياء
ومن أجلكِ يا امرأة
كرهتُ كل النساء

السابق
جزاء
التالي
كراهية بشعة

اترك تعليقاً