الخاطرة القصيرة

من زمان

وأنا طفل صغير وتلافيا لمشاغباتي الكثيرة كانت أمي تصطحبني معها إلى كل الزيارات وخاصة بيت العرافة التي كانت تقرأ للنساء الطالع والمستقبل … كثيرا ما كنت امسح متعمدا فناجين القهوة المعدة لقراءة الطالع … ذات زيارة قرأت لأمي طالعي وقالت لها : أبنك هذا إلى أن يكبر ستشيب رموش عينيك .. صدى صوت العرافة وتحذيرات أمي تلاحقني وتقلق أيامي، سافرت وابتعدت عن أمي لأثبت كذب العرافة .. عدت من غربتي بعدما شاب شعري لأجد رموش أمي بيضاء كالثلج …

السابق
تناقض
التالي
كروت ….. يا كروت

اترك تعليقاً