القصة القصيرة جدا

مواسم

رَكَّن سَيَّارَتَهُ الفارهة بالجُرن أمام دار العائلة بالقرية .. ضجيج الميكنة الزراعية فى هذا الوقت من العام يتعالى .. يعبق المكان بروائح طَيبةُ .
تذكر والده , وهو يقبض على ذراع لَوْح التذرية بيدٍ لا تلين , ورأسه تطاول الشجر إرتفاعاً .. حوله زوجته وأولادها الثلاثة يساعدونه .. والإبتسامة على الوجوه للشدقين .. والأب يوزع نظره بين السماء الساكنة وكَوَّمَ الدرَاسَ العالى أمامه يلتمس نسمة رياح .. انطلقنا نردد بصوت عذب : ــ
[يا ابا مندور .. هز الطرطور .. هات لينا شوية طراوة].
عند انتهاء التذرية .. امتلأت عشرون زكيبة بحبوب القمح , بخلاف الحق المعلوم لزكاة الزروع .
قبل أن يدخل الدار .. عرج على المقابر .. قرأ الفاتحة , ودعا له بالمغفرة .

السابق
ذبيح
التالي
إسعاف

اترك تعليقاً