القصة اللحظة

مواطن

تلحف الصبر؛ عرّاه القهر.

السابق
تطبيع
التالي
وبَاء

اترك تعليقاً