القصة القصيرة جدا

ميت

بشروه بالحظ الوفير و العيش الكريم ، خرج من قبره المظلم ، نفض عنه غبار الأزل ، امتطى صهوة الأمل و انطلق كالنسر بين دروب الحياة ، لم يجد غير أشداق متعطشة و نفوس متوحشة ، قتلوه غدرا، تضرج بخيبة الأمل، عاد إلى خدره بدخان كثيف ، انفجر باكيا عندما لم يجد قبره..!.

السابق
خيبة
التالي
ما قبل الأفول

اترك تعليقاً