القصة القصيرة جدا

مَعْصِيَةٌ

انشطر بين يديه إلى نصفين ؛ تشظى .. أصابت شَظيّة حاجبه الأيمن .. بدا كل شيء أمام عينيه .. حدق فيها ملياً .. رأى .. كريات الدم البيضاء تنتهي جهة الشمال ؛ دارت رأسه .. لم ترسُ في مكان .. تأكد أن ما كان في الكأس مسكر ؛ محرم عليه احتساؤها .. جلس أرضاً .. يرثي لحاله ؛ لم تسعفه ولولته .. يدٌ حانية ربتت على كتفه .. رفع بصره إلى أعلى ليرى صاحبة اليد ؛ لم يجد أحداً في الباحة .. طقت منه ضحكة عاليه قائلاً : {أنت وصلت !.} . تكرر الربت على الكتف الثانى .. تجمد في جلسته بلا حراك ؛ هبت ريح عاصفة .. أسدل التلفيعة التي كان يلفها حول العنق اتقاء البرد ؛ غطى جسده الضخم .. نغزه هذه المرة بوسط ظهره .. تأوه .. فزّ ، أطلق ساقيه للريح .. قبل أن يصل إلى مبتغاه ؛ صده العمود النحاسي سرير نومه .

السابق
سـيـــرتي
التالي
كاتب

اترك تعليقاً