القصة القصيرة جدا

مُغتسلٌ بارد.. وشراب

كلَّ مساءٍ، يُلقونَ عليه تعاويذهم، تقفز الديدانُ من أذنيْه، يظلُّ يركضُ ويركضُ؛ كلُّ الدروبِ انتهتْ به إلى جدرانٍ أربعة، وعَينينِ غائِرتينِ لِكرسيٍّ متحرِّك.

السابق
زومبي كورونا
التالي
المكيدة

اترك تعليقاً