القصة القصيرة جدا

مُواساةٌ

في ربعه الخالي، قفوتُ أثرَ شوارده، وصلتُ تخومَ فيافيه، أُذُنيه و أنفَه و فيه، عزفتُ على أوتار شعوره؛ خدُرتْ أحاسيسُه، إثرَ لمسِ يدي لقفاه نال ما تمناه؛ قلتُ له: نعيما فابتسم، خرجَ من جحيم شعوره بالصلع.

السابق
تيار
التالي
فرح مثقوب

اترك تعليقاً