القصة القصيرة جدا

نصفه ملّون

ارتطمت كثيرابالحوائط والأشياء الآخرى، أمي كانت تبتلع دمعاتها المرة وهى تحدّق بعيوني لكنها اليوم استبدلت جزء من حزنها بزغرودة داخلها مشروخة،
فلن أقف في آتون الجبهة المقابلة لزوج أختي في صفوف المعارضة.

السابق
سينما
التالي
طعن

اترك تعليقاً