القصة القصيرة جدا

نصيحة امرأة

كمهرة تتمتع بقوة وصحة عالية (ماشاء الله تبارك الله ) لكنها ملت هذه الحياة ، فهي تستيقظ فجرا ؛ لتصليه ، ثم تمارس عملها اليومي الروتيني الذي لم يتغير طوال سنوات عدة ، حيث تقوم بتجهيز الفطور ، ثم تنظف المأوى ومنه إلى السوق ، حيث شراء مسلتزمات احتياجات الأسرة اليومي ، إضافة إلى زيارات متعددة للأهل والأصدقاء والجيران ، وأيضا مناسبات مختلفة ، كالأفراح أو المواساة ، فهي اجتماعية بامتياز ، وفجأة ملَّت هذه الحياة ، وقررت أن تغير نمط حياتها ، فتسهر ليلًا وقبيل الفجر تنام لتقوم عصرًا ،
مع قيامها بواجباتها المنزلية وحياتها الاجتماعية دونما تغيير ملموس ، استمرت على هذه الحال شهورًا وشهورًا ، فرحةً بالتغيير والسهر ليلًا والنوم نهارًا ، لكن تعجب الجميع من موتها فجأة وهي التي كان بمقدورها أن تجر عربة قطار ، لم تتناول يومًا دواءً للكحة ،أوللضغط ،أوالسكري ،أو أي مرض كان ، فهي لم تتألم قط ، لكن موتها كان مفاجأة للجميع إلا ذاك الطبيب الألماني الذى تصادف وجوده تزامنًا مع وفاتها ، و بعد الاطلاع على حياتها السابقة ،وقبيل تسليم روحها لبارئها ، كتب تقريرًا عجيبًا وغريبًا ، قال فيه :
إنها ماتت بسبب أزمة قلبية ،وإن أكثر الناس الذين يتمتعون بقلب قوي ؛ أولئك الذين يواظبون على صلاة الفجر في موعدها ، حيث في ذلك التوقيت وعلى مدار الأربع والعشرين ساعة ،يكون الهواء به مادة تساعد على تقوية القلب ، ومذ داك الحين وجميع أفراد الحيّ لا تفوتهم صلاة واحدة للفجر.

السابق
سر
التالي
الغائب

اترك تعليقاً