الحكاية

نـخاسة

قال شهريار في نسخته الحديثة والمنقحة لشهريار الحكاية :
– ما أغباك سفكت دماء نساء نكاية بنزوة جارية مارقة ، واستسلمت
لخزعبلات امرأة يسكنها خيال مريض .
رد الآخر :
– وماذا دهاك !
– أما أنا فأستدرج شهرزاداتي بالهدايا والوعود المعسولة ، وأغلفهن
ب ” سلوفان ” وأسوقهن في دلجة الليل دجاجات يبضن دولارات
وأسلمهن إلى دلال يدفع أكثر .

السابق
عاهة مستديمة
التالي
العدد والمعدود

اترك تعليقاً