الخاطرة القصيرة جدا

نكُوصٌ

ذاتُ مَرَّةٍ.. وَجَدْتُ عَصْفُوري خارجَ قَفصِهِ، لَمْ أَأْبَهْ بِذلكَ. تَفَلَّتَ إلى فَضاءٍ رَحِبٍ مَبْهُورًا، غَرَّدَ بِلا رَقِيبٍ، لَمّا جَنَّ المَساءُ؛ اِستَنفَدَ رَباطَةَ جَأْشِهِ وَ ازدادَ رَوْعُهُ، حَنَّ إلى
مَكانِهِ… ما أَضعَفَهُ، قَلبيَ يُخالِفُ أَحْيانًا… قَواعِدَ اللُّعبَةِ!.

السابق
نبوغ
التالي
تَحَوّل

اترك تعليقاً