القصة اللحظة

نَهارٌ عَرَبِيٌّ

تَزَيَّا بَزِيِّ الجِدِّ مَرَّةً؛ خُيِّلَ إلَيَّ.مِنْ تَمَدُّدِ ظِلِّهِ عَلَى الأَرْضِ أَنَّهُ يَسْعَى.

السابق
هرقلة
التالي
نزف السنين

اترك تعليقاً