القصة القصيرة جدا

هيام

صورتها في كلِّ مكان. ينظرُ إليها تملأُ ملامحها أفقَ السماء ،تحجبُ عنه رؤية أيِّ
شيءٍ . كأنها تذكّرهُ بذنبٍ لمْ يعاقبْ عليه . بعضُ ملامحها شوّهتهُ رصاصاتُ الغدر، عيناها تمطران ماءاً كثيرا . لعلها تبتلعهُ في كثرة أحلامه ، ولن يفيقَ منها إلا في بستان الأمل.

السابق
جميلات..ولكن!! -سُباعية المعتوه (6)
التالي
قَرْحٌ

اترك تعليقاً