القصة القصيرة جدا

هَالَاتُ الحَضْرَة

زَاغَ بَصَرُهُ أَمَامَ بَريقِ عَمَائمِهم، لَثَمَ ظُهُورَ أَيْمَانِهُم وتَمَسَّحَ بالثِّيَابِ، رَاجيًا المَدَد!. في نَشْوَةِ الظَّفَرِبِسَفِينةِ النَّجَاة، اِخْتَرَقَتْ أُذُنَيْهِ ذَبْذَبَاتٌ مُرِيبَة، فَرَكَ عَيْنَيْهِ وأَعَادَ تَثْبِيتَ نَظَّارَتِه، تَكَشَّفتِ الخُرُوقُ و بَانَتِ السَّوْءَات، تَصَاعَدتِ الْأَدْخِنَةُ مِنْ جُمْجُمَتِه؛ قَذَفَ بِهَا في زَبَدِ البَحْر!.

السابق
عرب
التالي
فايروس

اترك تعليقاً