القصة القصيرة جدا

وئامٌ

توارت خلف الحجب .. بردت أوصاله .. أشعل ما بداخله من شوق .. تلمس الدفء .. على شاطئ الذكريات فرد منديلها .. تراقص الموج مع دلالها الطاغي .. تلقاه بصدر رحب .. راح يجدّف بيديه بكل ما فيه من طاقة وقوة ؛ لم تفتر عزيمته .. قطع المسافة بينهما في ضربات متلاحقة .. اغرورقت عيناه بالدموع تأثرا .. فاضت .. سطع نورها على الملأ .. عَدَلَ من توجيه الألواح العاكسة تجاه قلبها المشحون براً .. امتص كل الأشعة الصادرة منه .. شحن بطاريات قلبه الفارغة , سرعان ما تذرعت بانكسار هواها على عتبات وفاضه الخاوي .. عقد المنديل فوق رأسه بإحكام .. امتطى سفينه .. لانت ؛ على منوال الأحبة قالت : (يا ما قللت إقلالا ).. تصافحا ؛ فرت الطيور الجارحة ، هدأت المعارك كلها في لحظة ، وعاد الشاطئ يضمهما في حنو غريب .

السابق
إسكات
التالي
خيانة

اترك تعليقاً